ظـــــــــــــــــــــل القــــــــــمر
اهلا بالزوار ...الكرام...منورين المنتدى
نتمنى منكم التسجيل لتشاركونا ونسعد بكم
وبعد ...تسجيلك قم بمراجعة بريدك الاليكترونى لتفعيل الاشتراك
شكرا لكم

ظـــــــــــــــــــــل القــــــــــمر

style=position:
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول





https://i.servimg.com/u/f40/12/20/06/95/chat10.gif

مساحة اعلانية | سوق تبادل العقارات المصرى |رسالة خبراء التسويق


    

 



مركز تحميل
اهلا بكم اعضاء منتدانا الكرام فى مركز تحميل المنتدى

هنا بأمكانكم رفع وتحمل الصور للمشاركه بها فى المواضييع والمساهمات او التواقييع

من فضلك اضغط على استعراض BROWSE لاختيار مكان الصوره ثم اضغط تحميل:

المواضيع الأخيرة
» ويل........ للعرب
الإثنين يونيو 04, 2012 1:06 pm من طرف محمود السبع

» نهاية العالم
الإثنين يونيو 04, 2012 1:03 pm من طرف محمود السبع

» قــــمر....أحلامى
الأربعاء يناير 25, 2012 11:17 am من طرف محمود السبع

» الناس فاهمنّي غلط وفاكرنّي محترمة!
الأحد يناير 22, 2012 12:43 pm من طرف محمود السبع

» أنا وأخويا.. فاحشة وابتزاز
الأحد يناير 22, 2012 12:38 pm من طرف محمود السبع

» جوزي بيخوني ومش عايز يطلقني
الأحد يناير 22, 2012 12:13 pm من طرف محمود السبع

» جوزي بيخوني ومش عايز يطلقني
الأحد يناير 22, 2012 12:13 pm من طرف محمود السبع

» خيانة مشروعة على أرض الواقع
الأحد يناير 22, 2012 12:03 pm من طرف محمود السبع

» معمول لي عمل علشان أخون جوزي!!
الأحد يناير 22, 2012 11:57 am من طرف محمود السبع

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
محمود السبع
 
امير الاحزان
 
body lovly
 
نور السما
 
بوسي كات
 
بوسى
 
عمرى معاك
 
اسيرة الظلام
 
اميرة عفيفى
 
ابو التعليم
 
المواضيع الأكثر شعبية
تحميل نسخة ويندوز Windows XP USB Flash لليو اس بي USB
د. هبة قطب ترد على: زوجتي تمارس العادة السرية!!
يالعظم المصيبه والحزن لهذا الطفل صوره عن 1000 كلمه
معجزات الله في جسم الإنسان ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥
اذا أحب أحدكم أخاه في الله فليعلمه
الوحــــدة والحــــزن
الرجالة مش عايزة البنت الصريحة
مقولات رائعة..
بالصور.. مزاد لبيع 14 فستاناً للأميرة ديانا
كلام يحرك القلوب

شاطر | 
 

 أنا مش خاينة ومش ذنبي إني اتجوزت مرتين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمود السبع
اوسمتى
اوسمتى
avatar

عدد المساهمات : 782
تاريخ التسجيل : 08/06/2011
العمر : 52
الموقع : https://www.facebook.com/profile.php?id=100001676606043

مُساهمةموضوع: أنا مش خاينة ومش ذنبي إني اتجوزت مرتين   الخميس يوليو 07, 2011 5:55 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]







أنا تزوجت وأنا عمري 18 سنة من مدرّس لي
وأنجبت طفلين، وحرمني زوجي أن أستكمل دارستي بالجامعة، وكان عنيفًا إلى
أقصى درجة معي.. كان يسبُّ بالأم والأب، ويضرب، ويرمي يمين الطلاق أكثر من
مرة ولا يعترف.. حتى كرهتُ حياتي وطلبتُ الخلع، وأخد هو الأبناء ..

بعدها
بأربع سنوات زوجني أهلي من أحد أقاربي ولم يكن قد تزوج من قبل، ولكن لم
أشعر تجاهه طوال حياتي سوى بمشاعر الأخوة.. المهم أُرغِمتُ وتزوجته، وظلت
مشاعري الباردة تجاهه.. لم أشعر أني زوجة، بل كان بالنسبة لي مجرد شخص
بالبيت، وهو-مع الأسف- لم يحاول التقرب مني، وإنما فقط كان زواج مصالح
لفارق الحالة المادية والعلمية بيننا..

ولم ننجب.. فبدأت صحتي تتدهور، وأصبت بقرحة بالمعدة وذهبت إلى أحد الأطباء بالعائلة ليعالجني، وهو متزوج وزوجته طبيبة، ولديه طفلان.

ومع
الأسف انجذبت إليه بشدة! وجدت فيه كل ما أتمنى؛ الرجولة المستقلة، الحنان،
العلم.. حتى بدأ يشعر بهذا الانجذاب وانجذب إليّ، وباح لي بحبه، وبدأنا
نتحدث هاتفيًّا كل بضعة أيام.. كلام الخطاب الذي يحمل كل مشاعر الحب
النظيف، لم نتحدث عن أي كلام خارج مطلقًا، ولم نتقابل إلا في محيط أسري،
وبالرغم من ذلك كنت أشعر بالذنب الشديد لحُرمة ما أفعل.. وكان يقول لي إننا
لم نخطئ، فقط العلاقة بيننا مكالمات..

ولكني لم أستطِع استكمال
علاقتنا هكذا، فسألته: "ما آخر هذه العلاقة؟"، وتمنيت لو يقول لي الزواج،
وأن أترك زوجي، ولكن فوجئت به يقول لن أستطيع الزواج منكِ لأن زوجتي مريضة
ولا أستطيع أؤذي أبنائي، وحاولي التقرب إلى زوجك، فطلبت منه البُعد،
فلاحقني بالهاتف وبإيميلات الحب والغرام..

أنا الآن غيرت كل شيء؛
الهاتف والإيميل.. ولكن يا سيّدي أشعر بعذاب شديد لفراقه! بدأت في حضور
دروس في الجوامع، وأتقرب إلى الله أكثر، ولكن صورته وكلماته لم تفارقني
لحظة.. ماذا أفعل؟

لا تحكم عليّ بأني زوجة خائنة، ولكن القدر وضعني
في هذا العذاب.. هل أطلب الطلاق من زوجي؟ ولكن أهلي والناس لن يرحموني،
والله يا سيّدي أحبُ هذا الطبيب من كل قلبي، فهل يا ترى أحبني هو كما
أحببتُه؟ كيف أعرف ماذا أفعل بحياتي.. بالله عليك أرشدني إلى الصواب،
وجزاكم الله خيرًا.

ron

صديقتَنا
العزيزة.. ومَن منا لا يحصل على كل ما يحب؟ إنها الحياة يا صديقتنا، وأنتِ
سيدة عاقلة تعرفين الحياة جيدًا، وأربأ بكِ أن تكون نظرتكِ إلى الحياة
قاصرة إلى هذه الدرجة!

لا بد أن تفكري بعقلك، وأول ما ستستنتجيه أن
هذه العلاقة محكوم عليها بالفشل، ومكتوب عليها كلمة النهاية من قبل أن
تبدأ. وأستغرب كيف سمحتِ لقلبك ومشاعرك أن تتهور إلى هذا الحد؟! فمهما كان
فإن لزوجك عليك حقًّا، ولم يكن يجدر بك أن تخونيه من البداية مهما كان
ومهما كنتِ، ولو وضعتِ نفسكِ مكانه لاستشعرتِ خطورة ما فعلتِ..

إما
إمساكٌ بمعروف أو تسريحٌ بإحسان، إما أن تكوني زوجته بما يرضي الله وإما
أن تطلبي الطلاق منه بإحسان أيضًا، فليست الخيانة واردة تحت أي مسمى..

ولكن..
-نعَم، هذه الحروفُ الثلاثة- ولكن رسالتكِ تشي بأن قلبك لا يزال طاهرًا
وقد استطعتِ أن تتوقفي قبل حافة الهاوية، واستشعرتِ بروح المؤمن أن ما يحدث
خطأ لا يجب أن يستمر، وكنتِ جادة فسألتِه عن نهاية علاقتكما، وبدا رأيه
واضحًا قاطعًا كحد السيف، أحييك على وقفتكِ ويقظة ضميرك..

وأريد أن
أنتقل بك نقلة أخرى.. نقلة من الرضا بالحياة على أي وضع إلى السعادة بها،
رحلة البحث عن متعة الحياة، وإلقاء الضوء على ذلك الجانب المظلم من حياتك؛
فلعل فيه ما يسعدك ولا ترينه!

نعم عن حياتك مع زوجك وفي بيتك، لو
حاولتُ أن أحصر المفردات التي تحدثتِ بها عن زوجك لوجدتُها تنحصر في إرغام
وإجبار على الزواج، ومشاعر باردة، وهجر متبادل.. والنهاية الطبيعية تدهور
في الصحة، وقرحة في المعدة، وربما اكتئاب.. أفلم تفكري في إذابة جبال
الجليد هذه بينكما، ومحاولة التصالح مع الحياة؟ لماذا حصرتِ زوجك فقط في
خانة المُحايد والعنصر الخامل، وحصرتْكِ نفسُك في خانة "مُكرَهٌ أخوك لا
بطل"، ونجحتِ ببراعة أن تحولي حياتكِ إلى جحيم، ليس بمحاولاتك المضادة،
ولكن بسلبيتك التي هي أخطر ربما من المشكلات التي كان يمكن أن تفتعليها لو
أنكِ أرغِمْتِ على شيء، أنتِ انسحبتِ بهدوء من الحياة، وقبلتِ الأمر الواقع
ببرود (كما وصفتِ أنت الأمر)، ولم تحاولي الإصلاح ولا حتى التعامل، ولا
حتى الفرقة، أنتِ فقط تقبلتِ رجلاً مثل أخيك في حياتك، ورضيتِ بعدم تقرب
أحدكما إلى الآخر، وقبلتِ بأن يحاول الفارق الاجتماعي بينكما، ويحقق مصالحه
التي كان يسعى إليها، وتركتِ نفسك نهبًا للأمراض النفسية والعصبية،
باختصار هدمتِ حياتك وظللت بين الأنقاض لا تقومين حتى بالبكاء..

أخطأتِ
كثيرًا في حق نفسك، وسيحاسبك الله على ما اقترفتِه بحق قلبك وسنوات عمرك
من هدم مستمر، ما الفارق بينكِ وبين المنتحر إذن؟ ألا ترين أنكِ تقتلين
نفسكِ ولكن بالتدريج؟ تسحبين روحكِ من جسدك بهدوء حتى تفارق الحياة ولا
يشعر بها أحد..

جيد يا صديقتنا أنك تملكين الوعي وتُقبلين على فعل
الخير، ولكن صدقيني كلُ هذه خطوات على الطريق وليست الطريقَ نفسه، الطريق
الذي يبغيه الله للعباد هو: "فلنحيينه حياة طيبة ولجزيننهم أجرهم بأحسن ما
كانوا يعملون" شِقان؛ سعاة الدنيا، وسعادة الآخرة، وأنتِ بعبادتك وتقرُبك
إلى الله وحضورك دروس العلم فعلتِ شيئًا كبيرًا..

ولكن يبقى المحور
الأهم وهو تحقيق السعادة، وهذه لا تتحقق إلا بالتصالح مع النفس ومحاولة
تحصيل أسبابها، وبيتُك وزوجك بعضٌ من هذه الأسباب..

يجب أن تتقي
الله في زوجك فهو يتعذب مثلكِ تمامًا، فكرتِ فقط في أنك تتألمين ولا تجدين
ونيسًا، ونسيتِ أنه أيضا يشكو الأمر نفسه، وربما بسوء المعاملة المتبادلة
بينكما نسي كلٌ منكما وجود الآخر في حياته، وهو ذنب تتحملانه سويًّا، ويجب
أن تكفري عنه في أسرع وقت..

يجب أن تعودي إلى زوجك وتخلقي جوًّا من
المودة والرحمة التي أمرنا الله بها في كتابه الكريم، يجب أن تحاولي يا
صديقتنا أن تغرسي أشجار الحب في حياتك وحياة زوجك؛ فثمارها لكما وحدكما،
وظلها سيخفف عنكما هجير الحياة وحر الوحدة والوحشة، يجب أن تسعيْ لكسر
الحاجز بينكما لتكتمل سعادتك وتُرضي ربكِ الذي جعل رضا الزوج شرطًا في رضا
الله، فقد قال رسول الله: "ما من امرأة تبيت وزوجُها عليها غضبان إلا
لعتنها الملائكة حتى تصبح"، أو كما قال عليه الصلاة والسلام.

حاولي
وستنجحين بإذن الله، وثقي أنك بالفعل تحتاجين إلى حنان زوجك وهو يحتاج إلى
حبك، مهما كابرتُما وأظهرتُما العكس، فالحب مفتاح كل باب، أسأل الله أن يتم
عليك نعمة السعادة وأن يرزقكِ الخير كله وأن ييسر لك كل عسير، وأن يرزقك
الحب في الدنيا، والجنة في الآخرة.. آمين.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كتبت وحين
كتبت ايقنت ان اليد تفني ويبقي كتابها فإن كتبت خيرا ستجزي وإن كتبت شرا فعليها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://www.facebook.com/profile.php?id=100001676606043
 
أنا مش خاينة ومش ذنبي إني اتجوزت مرتين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ظـــــــــــــــــــــل القــــــــــمر :: مــــــــ الشموليه لتقى :: (مــــشا كل الشباب وحلولها)-
انتقل الى: