ظـــــــــــــــــــــل القــــــــــمر
اهلا بالزوار ...الكرام...منورين المنتدى
نتمنى منكم التسجيل لتشاركونا ونسعد بكم
وبعد ...تسجيلك قم بمراجعة بريدك الاليكترونى لتفعيل الاشتراك
شكرا لكم

ظـــــــــــــــــــــل القــــــــــمر

style=position:
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول





https://i.servimg.com/u/f40/12/20/06/95/chat10.gif

مساحة اعلانية | سوق تبادل العقارات المصرى |رسالة خبراء التسويق


    

 



مركز تحميل
اهلا بكم اعضاء منتدانا الكرام فى مركز تحميل المنتدى

هنا بأمكانكم رفع وتحمل الصور للمشاركه بها فى المواضييع والمساهمات او التواقييع

من فضلك اضغط على استعراض BROWSE لاختيار مكان الصوره ثم اضغط تحميل:

المواضيع الأخيرة
» ويل........ للعرب
الإثنين يونيو 04, 2012 1:06 pm من طرف محمود السبع

» نهاية العالم
الإثنين يونيو 04, 2012 1:03 pm من طرف محمود السبع

» قــــمر....أحلامى
الأربعاء يناير 25, 2012 11:17 am من طرف محمود السبع

» الناس فاهمنّي غلط وفاكرنّي محترمة!
الأحد يناير 22, 2012 12:43 pm من طرف محمود السبع

» أنا وأخويا.. فاحشة وابتزاز
الأحد يناير 22, 2012 12:38 pm من طرف محمود السبع

» جوزي بيخوني ومش عايز يطلقني
الأحد يناير 22, 2012 12:13 pm من طرف محمود السبع

» جوزي بيخوني ومش عايز يطلقني
الأحد يناير 22, 2012 12:13 pm من طرف محمود السبع

» خيانة مشروعة على أرض الواقع
الأحد يناير 22, 2012 12:03 pm من طرف محمود السبع

» معمول لي عمل علشان أخون جوزي!!
الأحد يناير 22, 2012 11:57 am من طرف محمود السبع

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
محمود السبع
 
امير الاحزان
 
body lovly
 
نور السما
 
بوسي كات
 
بوسى
 
عمرى معاك
 
اسيرة الظلام
 
اميرة عفيفى
 
ابو التعليم
 
المواضيع الأكثر شعبية
تحميل نسخة ويندوز Windows XP USB Flash لليو اس بي USB
د. هبة قطب ترد على: زوجتي تمارس العادة السرية!!
يالعظم المصيبه والحزن لهذا الطفل صوره عن 1000 كلمه
اذا أحب أحدكم أخاه في الله فليعلمه
معجزات الله في جسم الإنسان ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥
الوحــــدة والحــــزن
الرجالة مش عايزة البنت الصريحة
مقولات رائعة..
بالصور.. مزاد لبيع 14 فستاناً للأميرة ديانا
كلام يحرك القلوب

شاطر | 
 

 أحضروا القلوب مع الأبدان في الصلاة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عمرى معاك



عدد المساهمات : 5
تاريخ التسجيل : 11/06/2011

مُساهمةموضوع: أحضروا القلوب مع الأبدان في الصلاة   السبت يونيو 11, 2011 4:11 pm

من نصائح بعض العلماء
إخواني أحضروا القلوب مع الأبدان في الصلاة، وقوموا لله قانتين بخشوع وهيبة واستكانة وتعظيم.
ألا فراقبوا الله واعرفوا قدر من قمتم له، وعظموه وهابوه، فقد روي عن بعض
السلف في قوله عز وجل وَقُومُواْ لِلّهِ قَانِتِينَ قال القنوت الخشوع في
الركوع والسجود وغض البصر وخفض الجناح من رهبة الله عز وجل.
وكان العلماء العاملون المخلصون إذا قام أحدهم للصلاة هاب أن يلتفت أو يعبث بشيء أو تحدثه نفسه بشيء من شؤون الدنيا إلا ناسيًا.
وقيل لبعض التابعين إنا نجد وسوسة في الصلاة قال أنا أجد ذلك، فقيل ما الذي تجد قال أجد ذكر الجنة والنار وكأني واقف بين يدي ربي.
فقالوا إنا نجد ذكر الدنيا وحوائجها، فقال لأن أخر من السماء إلى الأرض أحب إلي من أن يعلم الله ذلك في قلبي.
قال ولقد بلغنا أن بعض الصحابة كان يصلي في نخيل له فشغل بالنظر إلى النخيل فسها في صلاته.
فاستعظم ذلك وقال أصابني في مالي فتنة.
فجعل النخيل في الأرض صدقة في سبيل الله.
فبلغ ثمنة خمسين ألفًا فمن منكم استعظم سهوه فتصدق بقيراط.
قال وبلغنا أن بعض أهل العلم قال إن القوم يكونون في الصلاة الواحدة وإن بينهم من الفضل كما بين السماء والأرض.
وبلغنا أن الرجل إذا قام للصلاة وقال الله أكبر أتاه الشيطان فقال له اذكر كذا، وذكر حوائجه وفتنه وذكره شغله.
فيقول له الملك أقبل على صلاتك، والملك يناديه في أذنه اليمنى، والشيطان يناديه في اليسرى، وقلبه ينازع إلى الأمرين.
فإن أطاع الملك ضرب الملك بجناحه الشيطان وأخسأه، وإن أطاع الشيطان قال له
الملك سحقًا سحقًا، أما إنك لو أطعتنى لم تقم من صلاتك إلا وقد غفر الله لك
كل ذنب.
وأنه ليس للعبد من صلاته إلا ما عقل منها، وعن بعض أئمة الهدى أنه قال إذا كان أحدكم في الصلاة فليجعلها من همه.
ألا فكونوا وجلين من الاستهانة بأمر الله كيلا تنقلبوا من الصلاة خائبين، أعاذنا الله وإياكم من ذلك.
ألا فراقبوا الله وجاهدوا أنفسكم على إحضار قلوبكم في الصلاة.
ولا يغرنكم الشيطان وأولياؤه فإنهم يحضرون أبدانهم في الصلاة ويلهون قلوبهم بأباطيل الدنيا وأمانيهم.
ثم يطلبون المعاذير لأنفسهم ويزعمون أن أخيار الصحابة  قد سهوا في الصلاة
يريدون أن يعذروا بذلك أنفسهم في الغفلة عن الله عز وجل باغتياب الأخيار.
يا قوم إن الصحابة كانوا إذا بلوا بالسهو في الصلاة تعاظموا ذلك وأشفقوا منه ولم يرضوا به لأنفسهم.
وبلغنا أن رسول الله  وبخ قومًا على سهوهم فراعهم ذلك كثيرًا، واستدركوا
السهو بالمراجعة إلى الذكر، وبذلوا المجهود في إحضار القلوب والفهم عن الله
عز وجل والهيبة له.
ولم يعذروا أنفسهم كما تعذرون أنفسكم، ولم يطلبوا الحجج والمعاذير كما تطلبون.
وبعد أفتحسبون أن غفلة الصحابة وفكرتهم في الصلاة كانت على حسب غفلتكم، ومثل فكرتكم في البيوع والخصومات والخسارات.
لئن ظننتم ذلك لقد أسأتم الظن وازدريتم على سادات الأمة إذا شبهتوهم بأنفسكم.
ولئن ظننتم أن غفلتكم في الصلاة قليلة على حسب غفلة الصحابة فلقد أحسنتم الظن بأنفسكم ورفعتموها.
بئسما سولت لكم أنفسكم.
فتدبروا ما دهاكم من الشيطان حين ألهى قلوبكم في الصلاة عن الله عز وجل، ثم زين لكم الاحتجاج بهؤلاء الأتقياء.
ويحكم لو رجعتم بالازدراء على أنفسكم عند الغفلة واعترفتم بإساءتكم وتضرركم لكان أقرب إلى العفو من طلب الحجج وذكر سهو الأخيار.
وبعد فهلا تأسيتم بخشوع خيار هذه الأمة ومثل تعظيمهم لأمر الله عز وجل، لقد بلغنا أن بعضهم كالثوب الملقى.
وبعضهم ينفتل من صلاته متغير اللون لقيامه بين يدي الله عز وجل.
وبعضهم إذا كان في الصلاة لا يعرف من على يمينه وشماله.
وبعضهم يتغير وجهه إذا توضأ للصلاة يصفر، فقيل له إنا نراك إذا توضأت للصلاة تغيرت أحوالك قال إني أعرف بين يدي من أقوم له.
وكان علي بن أبي طالب  إذا حضرت الصلاة يتزلزل.
ويتلون وجهه فقيل له ما لك فيقول جاء وقت أمانة عرضها الله على السموات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها وأشفقن منها وحملتها.
وكان سعيد التنوخي إذا صلى لم تنقطع الدموع من خديه على لحيته.
قال وبلغنا عن بعض التابعين أنه كان إذا أقام إلى الصلاة تغير لونه وكان
يقول أتدرون بين يدي من أقف ومن أناجي فمن منكم لله في قلبه مثل هذه
الهيبة.
وبلغنا أن من تعظيمهم لأمر الله أن أحدهم إذا فاتته تكبيرة الإحرام وهي
التكبيرة الأولى عزوه بمصيبته ثلاثة أيام استعظامًا منهم لفواتها.
فبالله يا قوم هل أنتم مثلهم إذا فاتتكم التكبيرة الأولى مع الإمام أو فاتكم بعض أعمال البر يعزونكم على هذه المصيبة.
وقال سعيد بن المسيب ما أذن مؤذن منذ عشرين سنة إلا وأنا في المسجد.
وكانوا يجعلون أول النهار وآخره للآخرة والوسط للتجارة ثم مهما سمعا الأذان
في وسط النهار للظهر وللعصر فينبغي أن لا يعرج على شغل ويسرع الخروج من
مكانه ويترك كل ما كان فيه فما يفوته من فضيلة التكبيرة الأولى مع الإمام
في أول الوقت التي عنده لا توازنها الدنيا بما فيها ولهذا كان السلف
يبتدرون عند الأذان ويخلون الأسواق في أوقات الصلاة. انتهى.
قُلُوبٌ بِتَقْوَى اللهِ والذِّكْرِ تَعْمُرُ
يُنَاجُوْنَ مَوْلاهُم بِفَرْطِ تَضَرُّعٍ
وأَوْجُهُهُمْ بِالقُرْبِ والبِشْرِ تَزْهُرُ
وأَدْمُعُهُمْ مِنْ خَشْيَةِ اللهِ تَقْطُرُ

وقال حاتم الأصم فاتتني الصلاة في الجماعة فعزاني أبو إسحاق البخاري وحده
ولو مات لي ولد لعزاني أكثر من عشرة آلاف لأن مصيبة الدين أهون عند الناس
من مصيبة الدنيا.
وكان المحدث الثقة بشر بن الحسن يقال له الصفي لأنه كان يلزم الصف الأول في مسجد البصرة خمسين سنة ومثله إبراهيم بن ميمون المروزي.
وقال سليمان بن حمزة المقدسي لم أصل الفريضة قط منفردًا إلا مرتين وكأني لم أصلهما مع أنه قارب التسعين.
وذكر عن الأعمش أنه قال لم تفتني الصلاة مع الجماعة ما يقرب من أربعين سنة إلا مرة واحدة حين ماتت والدته اشتغل بتجهيزها.
وذكر عن بعضهم أنه لم تفته تكبيرة الإحرام مع الجماعة أربعين سنة، وكان بعضهم يمرض إذا فاتته الصلاة مع الجماعة.
وسمع عامر بن عبد الله المؤذن وهو يجود بنفسه أي يعاني سكرات الموت ومنزله قريب من المسجد فقال خذوا بيدي.
فقيل له إنك عليل فقال أسمع داعي الله أفلا أجيبه فأخذوا بيده فدخل في صلاة المغرب فركع مع الإمام ركعة ثم مات.
وجاء في تفسير قوله تعالى رِجَالٌ لاَّ تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلا بَيْعٌ عَن ذِكْرِ اللَّهِ أنهم كانوا حدادين وخرازين.
فكان أحدهم إذا رفع المطرقة أو غرز الأشفاء وهو إبرة الخراز فسمع الأذان لم يخرج الأشفى (أي المخراز) ولم يوقع المطرقة.
ويرمي بالمطرقة والمخراز ويقوم إلى الصلاة من شدة المحافظة على الصلاة.
وقال محمد بن واسع ما أشتهي من الدنيا إلا ثلاثة أخا إن تعوجت قومني،
وقوتًا من الرزق عفوًا من غير تبعة، وصلاة في جماعة يرفع عني سهوها ويكتب
لي فضلها.
وروي أن ميمون بن مهران أتى المسجد فقيل له إن الناس قد انصرفوا فقال "إنا
لله وإنا إليه راجعون" لفضل هذه الصلاة مع الجماعة أحب إلي من ولاية
العراق.
وذكر أنه مات لأحد العلماء ابن فعزاه أكثر من نصف أهل البلد وفاتته مرة واحدة الصلاة مع الجماعة فلم يعزه إلا أحد أصدقائه.
فحزن لذلك لأن فوات صلاة الجماعة عنده أعظم من مصيبته بابنه بكثير. انتهى.
قلت فلله درهم على الاعتناء بالصلاة والمحافظة عليها والحرص على تكميلها ورفض الأعمال عند حضورها خوفًا من فواتها.
للهِ قَوْمٌ أَطَاعُوْا اللهَ خَالِقَهُمْ
والوَجْدُ والشَوْقُ والأَفْكَارُ قُوتُهمُوْا
وبَادَرُوْا لِرِضَا مَوْلاهُمُوْا وسَعَوْا
وشَمَّرُوْا واسْتَعَدُّوْا وِفْقَ مَا طُلِبُوا
وجَاهَدُوْا وانْتَهَوْا عَمَّا يُبَاعِدُهُمْ
جَنَّاتُ عَدْنٍ لَهُمِ مَا يَشْتَهُوْنَ بِهَا
لَهُمْ مِنَ اللهِ مَا لا شَيءَ يَعْدِلُهُ
"ثُمَّ الرِّضَا عَنْهُمُوْا أَعْلا نَعِيْمِهُمُوْا
ثُمَّ الصَلاةُ عَلَى المُخْتَارِ مَا طَلَعَتْ
فآمَنُوْا واسْتَقَامُوْا مِثْلَ مَا أُمِرُوْا
ولازَمُوْا الجَدَّ والادْلاجَ فِي البُكَر
قَصْدَ السَّبِيْلِ إِلْيَهِ سَعْيَ مُؤْتَمِرَ
واسْتَغْرقُوْا وَقْتَهُمْ فِي الصَّوم والسَّهَرِ
عَنْ بَابِهِ واسْتَلانُوا كُلَّ ذِي وَعَرِ
فِي مَقْعَدِ الصِّدْقِ بَيْنَ الرَّوْضِ والزَّهَرِ
سَمَاعُ تَسْلِيمِهِ والفَوزُ بالنَّظرِ
فاسْلُكْ طَرِيْقَهُمُوْا يَا بَاغِي الضَّفَرِ"
شَمْسٌ ومَا اهْتَّزَتِ الأَغْصَانُ بالشَجَرِ

اللهم يا من لا تضره المعصية ولا تنفعه الطاعة، نسألك أن تبدل منا الفساد
بالصلاح، والخسران بالأرباح، وأن تعاملنا بالعفو والسماح، يا من مثل نوره
كمشكاة فيها مصباح، برحمتك يا أرحم الراحمين وصلى الله على محمد وعلى آله
وصحبه أجمعين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمود السبع
اوسمتى
اوسمتى
avatar

عدد المساهمات : 782
تاريخ التسجيل : 08/06/2011
العمر : 52
الموقع : https://www.facebook.com/profile.php?id=100001676606043

مُساهمةموضوع: رد: أحضروا القلوب مع الأبدان في الصلاة   السبت يونيو 11, 2011 6:29 pm

جزاكى الله خيرا
وجعلة الله فى ميزان حسناتك

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كتبت وحين
كتبت ايقنت ان اليد تفني ويبقي كتابها فإن كتبت خيرا ستجزي وإن كتبت شرا فعليها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://www.facebook.com/profile.php?id=100001676606043
????
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: رد: أحضروا القلوب مع الأبدان في الصلاة   الإثنين يونيو 13, 2011 1:48 pm

جزاكى الله خيرا
وجعلة الله فى ميزان حسناتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أحضروا القلوب مع الأبدان في الصلاة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ظـــــــــــــــــــــل القــــــــــمر :: الملتقى الاسلامى-
انتقل الى: